بني يلمان . المسيلة
اهـــــلا وسهـــلا بكم في منتدى اولاد بني يلمان نتمنى ان نفيــدكم ونستفــيد منــــكم

اصول سكان بني يلمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اصول سكان بني يلمان

مُساهمة  Ylmani28 في 2010-05-29, 11:18

هذه الشجرة المباركة تم نقلها من شجرة أخرى ، وقد استنسخها السيد عبد القادر بن العربي الإدريسي الحسني وهناك شجرة أخرى أو نسخة أخرى لنفس الناسخ و تحمل خاتمه ، لكنها تبدو متأخرة عن الأولى وقد نسخها في شهر جمادى الثانية من سنة 1225هـ ، وإن كانت النسخة الأولى وافية وشاملة حيث أن ناسخها أثبت أحداثا تاريخية تفيد الباحث أكثر من غيرها في تاريخ الأشراف من أبناء إدريس وسليمان رضي الله عنهما .
كما أنها مرتبة ترتيبا متسلسلا مستشهدة بالمواقع التاريخية التي حدثت فيها ، كما أنها تنتقد عبد الرحمن بن خلدون في خلطه بين بني زيان و بني عبد الواد و وضعهم في سلة وحدة .
كما استشهد الناسخ أو الناقل عن شجرة أخرى بكتاب بغية الورّاد ، وكتاب الدر والعقيان وتردد ذكر كتاب العشماوي عدة مرات .
النسختين المذكورتين من الشجرتين موجودتين عندي ، الشجرة الأولى و التي جاءت في شكل قرطاس يتراوح طولها بين المترين وعرضها بين 30 و 35 سنتمترا ، مجلدة تجليدا جيدا إلا أن الورق المجلد بدأ في الانكسار نتيجة للجفاف ، عليها خاتمين أحدهما كتب فيه السلطان ، والثاني غير واضح الحروف ، كما أن تاريخ الختم و الكتابة غير موجود ، عكس النسخة الثانية التي تحمل اسم الناسخ و تاريخ الختم المؤرخ بـ 1225م ، وإن كانت النسخة الثانية تحمل شهادة 13 عالما
السبب الذي دفعني لإعادة نسخ هذه الشجرة هو يبس الو رق و تلاشي بعض الأسماء ولصعوبة الخط المغربي الذي كتبت به ، وخشية أن يلحقها التلف ويذهب حبرها وورقها أو تنقل ليد عابثة فتجهل قيمتها ، ولهذا انكببت على إعادة نسخها وأشرت لما محي منها من الكلمات بثلاث نقاط ‹...› و لما اختلط حبره بوضعه بين معقوفتين[ ] كاتبا الحروف كما هي موجودة بالشجرة ، ثم أتبعتها بالكلمة التي رأيتها الأصوب و الأقرب إلى ذهني .
وقد أتممت نسخها ليلة الخميس السادس من ذي الحجة لسنة 1416هـ الموافق لـ 25 أفريل سنة 1996م و أضفت من فرع أحمد الزروق الطاهر بن أمحمد بن أحمد الزروق ،

و محمد بن أحمد الزروق ، وأحمد بن أحمد الزروق ، وابن محمد الطيّب ، وابن أحمد بلقاسم ، وابني الطاهر بن عبد الله و الحاج، وأبناء بن عبد الله الحاج وأحمد و الطاهر , وأبنائهم محمد وبن عبد الله وأحمد وعلي ( الطيّب ) و المسعود والحاج .
وأهمية هذه الشجرة لايكمن في تسلسل الأبناء و التحاقهم بالعترة النبوية الشريفة بقدر ما يكمن في إلقاء الضوء على السلالات المتواجدة في المغرب العربي من أبناء إدريس وسليمان رضي الله عنهما ، ما قد يفيد الباحث في المستقبل
و بالله التوفيق
هذه الشجرة المباركة سبق نشرها ، وقد وصلت لكثير من الأيدي ، إلا أنها حوت الكثير من الأخطاء ومعظمها أخطاء مطبعية ، حيث سقطت بعض الكلمات سهوا أثناء الكتابة ، مما دفعني لإعادة نسخها من جديد ، وإضافة بعض المعلومات التاريخية التي لم تذكر في النسخة الأولى وبخاصة ما تعلق منها بنسب يلمان بن محمد الإدريسي الحسني ، التي وجدتها في بعض المخطوطات القديمة التي تتكلم عن النسب الشريف ليلمان بن محمد رحمه الله ، وهذه المخطوطات كلها تحمل عنوان النسب الشريف ليلمان بن محمد الإدريسي الحسني .
ولا يفوتني في هذه المقدمة أن أتكلم عن الخوض في هذا الباب وهو علم الأنساب فأقول وبالله التوفيق
علم الأنساب علم شريف ، والعلم يعرف بأمرين بشرفه وفائدته ، وشرف العلم يعرف يشرف المعلوم ، وأشرف المعلومات بعد الباري سبحانه وتعالى ، بنو آدم الذين شرفهم الله بالعقل وبسلطان العلم ، حيث أسجد الملائكة كلهم أجمعون لآدم عليه السلام سجود تشريف وتكريم ، لأنه علم مما علمه الله ما لم يعلم الملائكة قال الله تعالى : ( وعلّم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبؤني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ...)
فعلم الأنساب من العلوم الشريفة وقد كان الصديق رضي الله عنه من أعلم الناس بذلك
وفائدة هذا العلم تكمن في معرفة أنساب البشر وسلالاتهم ، ومعرفة الأصيل من الهجين ،و للنسب الثابت التأثير في سلوكيات البشر وطباعهم كما أثبت ذلك العلامة عبد الرحمن بن خلدون .
وقد اختار الله سبحانه وتعالى أنبياءه من خيرة الأصلاب و أشرف الأنساب ، وحسبنا في ذلك خاتم الأنبياء والمرسلين محمد  الذي اختاره الله من أفضل الأنساب وخير الأصلاب .
يقول الله تعالى في كتابه العزيز : ( و البلد الطيّب يخرج نباته والذي خبث إلا يخرج إلا نكدا )


ويقول الرسول  : ( الناس معادن كمعادن الذهب والفضة خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا ...) فالمعدن الأصيل لا يمكن بأي حال أن يلحقه خبث أو فساد ،والمعدن المغشوش فإنه ما يلبث أن يفقد الطلاء الفوقي وينكشف عن أصله وتظهر حقيقته ، وبناء على هذا اهتم العرب والمسلمون بعلم الأنساب
وكان من الشائع في الجاهلية الحسب والنسب ، والحسب أن يعد الرجل أكبر عدد ممكن من الآباء والأجداد ومن كثر أجداده فهو ذو حسب ، ومن امتاز آباؤه وأجداده بمفاخر وخصال حميدة كالعلم والكرم والأخلاق الفاضلة ونصرة المظلوم إلى غير ذلك من مكارم الأخلاق فهو ذو النسب الذي يعتز به ويفخر ، وقد عدا النبي  ذو النسب الأصيل كمعدن الذهب والفضة ، فهو ثابت الفروع غائر الجذور لا يمكن أن يتزعزع مهما كثرت من حوله الأعاصير ، ومهما اشتدت العواصف , بل المحن محك كاشف عن الأصل ، مذهب للخبث مظهر للنقاء والصفاء .
وعليه فالخوض في علم الأنساب يستدعي عزيمة قوية وباعا طويلا في هذا الفن ، وقد أفرده الكثير من المصنفين بالتأليف كابن حزم في جمهرة أنساب العرب و قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان للقلقشندي، و الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة للبري، و جمهرة النسب لابن الكلبي، وهي من أروع المؤلفات وأحسن المصنفات وقد اهتم المؤرخون بسيرة الرسول  ونسبه الشريف ، وقد أثبت عليه الصلاة والسلام لنفسه نسبا إلى عدنان وقال : ( من زاد عن عدنان فقد كذب).وكان يفخر  بنسبه الكريم ، فخر المتواضع النسيب الأصيل فهو من خير الأنساب وأصله من أشرف الأصول .ولقد استمد المسلمون الشرف والعزة والتمكين من دين الإسلام ومن نبيهم خير الأنام محمد  وأشرف المسلمين من انتسب إلى عترته الشريفة وآل بيته الأطهار ولا يخفى على من درس التاريخ الإسلامي ما لحق آل محمد  من ذرية علي وفاطمة رضي الله عنهما من حيف وظلم ، وقد انتشروا في الأمصار وجابوا الكثير من الأقطار حيت وصلوا المغرب بعدما ضيق عليهم في المشرق ، وكثرت ذريتهم وحفظ الله نسلهم ، وكيف لايحفظ النسل الشريف و مهدي هذه الأمة من قريش اسمه محمد بن عبد الله كما صح النقل عن

رسول الله  .وهذه الشجرة المباركة تذكر نبذ لاتوجد في غيرها عن ذرية إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن محمد الحسن المثنى بن الحسن بن فاطمة الزهراء بنت رسول الله  وأخوه سليمان رضي الله عنه
وفي الأخير أتمنى أن ينفع الله كل من تصل إليه هذه النسخة المباركة و التي تحمل عنوان ( شجرة الشيخ أحمد زروق رحمه الله مع ذكر أشراف المغرب العربي من بينهم يلمان بن محمد جد بني يلمان ) و بالله التوفيقالشيخ أحمد زروق رحمه الله تعالى
الحمد لله الذي أنال الشرف للشيخ أحمد الزروق من آل البيت وبركاتهم آمين .
على كل الفضل وأزكى التودد إليهم ، وطلب الخير الحاصل لديهم من أجل القربى المجازي علبه يوم القيامة ، لقوله عز وجل لا يسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ) والصلاة والسلام على سيدنا محمد خير من نطق بالصواب ، وأفضل من تناول الحكمة وفصل الخطاب ، والرضى على أصحابه وعترته الكرام ، الذين نهجوا منهجه واتبعوا سنته مما هداهم في هذه الأمة إلى يوم الحساب
وبعد : فهذه شجرة نصها بعد افتتاحها بالحمد لله الذي خلع على ذرية نبينا  خلع الشرف والكرامة و ألبسهم حلل السيادة فاستقاموا على سنة التقوى والاستقامة ، وخصهم بين الأنام مراتب الرفعة ومنازل الأثرة و الإمامة ورفع قدرهم ، وحث ببرهم ، وأوجب حبهم على الخليقة وأقامه ، وجعل حبهم براءة من النفاق وولايتهم أمان من النفاق و السلامة , وقد فاز من أحب حبيبنا وحسيبنا فإنه ينال ما كان ينبغي من الدرجات يوم القيامة ، أحمدك حمد من رضي بأن الله ربه ، ومحمدا نبيه ، والقرآن إمامه ، ونشكره شكر من أنجاه إتباع نبينا محمد  من العذاب ورفع مقامه ، قدر ما صلى على نبيه الذي أنزل عليه جل جلاله البيان ، وأخرج به الناس من الظلمات إلى النور ، ومن العوج إلى الاستقامة ، ولم يسألهم عليه أجرا ، و لم يطلب منهم لأجل منازلهم غرامه ، إلا المودة في القربى وحب نسبه الطاهر الطيب واحترامه ، فمن أحبهم وولاهم و أكرمهم و أكرم نزلهم ومثواهم وجبت له الكرامة ، ومن أعرض عنهم وقصّر في حقهم و لو قلامة وجبت عليه الندامة [السلامة ] وكيف يستحق شفاعة جدهم يوم القيامة ، جعلنا الله ممن أقام حقهم الاوكد وأقامه ، ولم ير بحقه في حقهم تعظيمهم سلامة ، وصلى الله عليه واجبنا عند الله سبحانه ، وصلاته وسلامه .
وبعد : فإن الفقيه الأفضل العالم العلاّمة والبحر الفهامة و الفارس الصنديد , والطود العتيد مولاي محمد بن أحمد الزروق بن بلقاسم بن الحاج بن محمد بن الحاج إسماعيل لقب تريعة بن محمد بن المسعود بن عبد الله بن حمو بن ب موسى بن

عمر ( يغمر أسن ) بن زيان بن طاعة الله ملك تلمسان بن يحي بن عمر بن إبراهيم بن عمر بن عبد السلام بن أمشيش بن بكر بن زياد بن عبد الكريم بن يحي بن عمر ين عبد الكريم بن أحمد بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن محمد الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي و ابن فاطمة الزهراء بنت رسول الله 
يعلمون في قديم الزمان نجدتهم سماعا شيئا مستفيضا على ألسنة العدول وغيرهم ، ومن أقام عنده مقام العلم واليقين ، أن الفقيه المذكور منتسب إلى الحسب السني و ومعتز إلى الجد الحسني الكريم، غير مطعون فيه ولا على واحد ممن انتسب لهذا النسب حسبما هو مذكور في كتاب الدّر والعقيان في شرف بني زيان ، وكتاب بغية الوّراد في ذكر بني عبد الواد ، وكتاب العشماوي ، خلافا لابن خلدون حيث نسبهم زناته ، جهلا منه بتواريخهم .

















قصة بني زيان
وقصة بني زيان : أنهم لما قدموا من بلاد[الشام ] ونزلوا بواد تافنة بحوز مدينة تلمسان ، وتعاهدوا مع بني عبد الواد ، ومشى بنو زيان ‹...› وكانوا خمسمائة رجالا ، وبني عبد الواد عدد جيشهم ثمانمائة رجالا وستمائة راكبا وكتبوا بينهم عقد العهد و الميثاق فهم نازلون بالواد المذكور ، وهم أولاد غانم ، وأولاد أبو الغنائم ، أولاد سالم ، وأولاد علي ، وأولاد الحاج علي ، وأولاد سلطان ، وأولاد سليمان ، وأولاد عبد الله وأولاد يوسف ، وأولاد عبد الحليم ، وأولاد عبد العظيم وأولاد بهلول ، وبني يسر ، وأولاد صالح ،و أولاد محرز ، وأولاد عبد العزيز ، وأولاد ميمون ، وأولاد كاتب ، وأولاد أبوبكر ، وأولاد رحمون ، بينهم وبني زيان و بني عبد الواد قتال شديد لكون بني زيان ، خارج المدينة ، وبني عبد الواد داخلها وتعصبوا على فرق الشرفاء وبرز الجند[كورته] واشتد القتال بينهما أربع سنين فخرجت هذه الفرق المذكرة من مدينة تلمسان ، ونزلوا بعين [مبده- صيده ] وصاروا يتقاتلون مع بني زيان وبني عبد الواد أربعة وعشرين سنة – غلبوا وهزموا- بالليل وركبوا على خيولهم وحملوا معهم أموالهم وعبيدهم و ما غلى عليهم ، ‹...› وصاروا يجدون السير حتى وصلوا واد السطوح ونزلوا به ثم افترقوا في الأوطان.
- أولاد مولاي ‹...› على أربعة فرق ، فرقة بإزاء اليعقوبية ، وأخرى بالأرباع ، وأخرى بإزاء قسنطينة .
- وأما أولاد ذياب : انقسموا إلى إحدى عشرة قسمة
- فرقة في تاسلة , وأخرى في السوس ، أخرى بإزاء تازة ، وأخرى بإزاء قسنطينة ، أخرى بإزاء منداس ، وأخرى بإزاء مراكش ، وأخرى بإزاء البطن ،وأخرى بإزاء ونوغة .
- وأما بني زيان فملكوا تلمسان و مكثوا بها مدة طويلة [عديدة] حتى بانت أسيافهم على رقبة كل عاد ، وامتزجوا مع بني عبد الواد ‹...› وكونوا وحدة حتى يظن من هو جاهل بالأنساب أنهم أصل واحد والجميع ‹...› عشرون ‹...› زناته الأشراف بني زيان وزناته ، وبني عبد الواد وصاروا ناطقين جميعا بالزنات، وهو لسان معجم مخالف للسان العربي ، ومن جملة ما جرى وغلب عليهم ابن


- زيان بن طاعة الله ، وازداد عنده ولد وسماه عمر ، و بالزناتية يغمر أسن فمعناه بالعربية « يفهم كل ما يسمعه » هكذا ذكره في بغية الوّراد في ذكر بني عبد الواد
ولما قام مولاي محمد الأكمل السيد مولاي يعقوب المنصور وقد تولى تلمسان وحاصر بني زيان اثني عشر سنة ، وبنى مدينة وجامعا وصومعة ، وضيق عليهم حتى صار رأس الشاة باثني عشر مثقالا ، فخرج بني زيان هاربين منها وتفرقت في الأوطان مع ابنه عبد الله كالتالي :
- أولاد يعقوب بن زيان بأرض أغواط أكسال إلى قرب عين السلامة .
- أولاد الطاهر بن زيان بجبل ‹...› بن يغمر أسن بن زيان ، انتشرت في البلاد فرقة منهم ‹...› ، اليعقوبية منهم بتيطري ، وفرقة منهم بزواوة وفرقة منهم بالزاب في سيدي عقبة ، وفرقة منه انتقلت إلى أدريد الشابية في جهة تونس بقرب عرب لحور ، يقال لهم شريد من أخلاط قريش بقرب أولاد رحمون
- وفرقة منهم ‹...› بعد دراية بني أحفاص ، وعمّ الجهل بهم . فكل من انتسب لزيان بن طاعة الله بن يحي بن عمر بن إبراهيم بن عمر بن عبد السلام بن مشيش بن بكر بن زياد بن عبد الكريم بن يحي بن عمر ين عبد الكريم بن أحمد بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن محمد الحسن المثنى بن الحسن بن علي و ابن فاطمة الزهراء بنت رسول الله  .
قال في كتاب الأبرار و أرواح الأخيار : ( إنّ أصل الشرف من محمد  ثمّ من فاطمة بنت رسول الله  ثم من الحسن والحسين رضي الله عنهم أجمعين ، ولما خلق الله النور المحمدي وضعه في صلب آدم عليه السلام ، ومازال ينتقل من أصلاب طاهرة إلى أرحام نقية إلى أن بعثه من أشرف العرب ، وجعله آخر المرسلين بشيرا ونذيرا ، وقرن اسمه مع اسمه  ، فحملت به آمنة بنت وهب وتكلم في بطنها وأقر بتوحيده *.
وولد بمكة بدار تدعى لمحمد بن يوسف في ليلة الثانية عشر من شهر ريع الأول سنة 571م الموافق لسنة ثلاث و تسعين وأربعة آلاف و أربعمائة من هبوط آدم عليه السلام من الجنة ، وتنبأ رسول الله  في ليلة السابع من شهر فبراير وقيل في رمضان وقال ابن إسحاق1 : ( أن الشهر الذي بعث فيه ونزل الوحي فيه عليه هو شهر رمضان ،
avatar
Ylmani28
المـديـــر
المـديـــر

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 28/05/2010
العمر : 35
الموقع : الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://beni-ilmane.forum-log.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اصول سكان بني يلمان

مُساهمة  فارس بلا جواد في 2010-05-30, 11:59

cheers cheers مشكور اخي الكريم على هاته المعلوملت القيمة ننتظر منك الجديد من الابداع
تقبل تحياتي الخالصة cheers cheers
avatar
فارس بلا جواد
عضــو نشيط
عضــو نشيط

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 30/05/2010
العمر : 86
الموقع : ارض الله واسعة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مشكووووور على كل المعلموات

مُساهمة  حسام في 2010-05-30, 14:04

بارك الله فيك عن هذه المعلومات وما شاء الله سكان بني يلمان والشجرة الطيبة يقال انهم احفاد الرسول صلى الله عليه وسلم الله يبارك

حسام
عضو

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 29/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شكر

مُساهمة  toumi_dz في 2010-11-05, 16:05

مشكور اخي الكريم على هذه المعلومات المفيدة واصل مع الجديد

toumi_dz
عضو

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 05/11/2010
العمر : 24
الموقع : بني يلمان-المسيلة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://beni-ilmane.forum-log.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى