بني يلمان . المسيلة
اهـــــلا وسهـــلا بكم في منتدى اولاد بني يلمان نتمنى ان نفيــدكم ونستفــيد منــــكم

بحث حول كرة السلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحث حول كرة السلة

مُساهمة  Ylmani28 في 2010-11-24, 11:16

المقـــدمــــة


تعتبر لعبة كرة السلة اللعبة الشعبية رقم 2 في العالم . وقد زاد الإقبال عليها كثيرا في السنوات الأخيرة مما يبشر باضطراد تقدمها وازدهارها

وإذا القينا نظرة فاحصة على المكتبة العربية الرياضية نجد أن اغلب الكتب التي تبحث في هذه اللعبة ، خصت موضوعاتها أما في المبادئ الأساسية ، وأما في القانون الدولي ، كل على حده ، لهذا عمدت في هذا الكتاب إلى جمع المبادئ الأساسية والقانون الدولي وأضفت إليهما عددا من الألعاب الإعدادية اللعبة ، بحيث تساعد المدرس والمدرب على التنويع في التدريبات الخاصة بالمبادئ الأساسية ، وتتيح لهما استخدام تشكيلات عديدة تبعد روح الروتين الذي يبعث على الملل والسأم ، متوخيا من ذلك تسهيل مرحلة تعليم هذه المبادئ التي ترجع صعوبتها إلى أنها غير المنافسة ، والى أنها تعتمد على التكرار الطويل حتى يصبح أداؤها عادة آلية أو رد فعل مكتسب إذ أن من أهم شروط نجاح تعليم هذه المبادئ إدخالها في قالب مسابقة تعتمد على عنصر المنافسة، وبحيث تكون مسلية ومتدرجة من السهل إلى الصعب مع الإهتمام الكلي بأداء النموذج الصحيح.





تاريـــخ اللعبـــة


ظهرت هذه اللعبة بشكلها البدائي عام 1891م في سرنجفيلد إحدى مدن ولاية ماساشوستس بالولايات الأميركية .
ففي احدى الدورات التدريبية ، التي تقام بمعهد المدربين التابع لجمعية الشبان المسيحية بالمدينة ، اجتمع عدد من الطلبة المعهد الذين كانوا يهيأون ليصبحوا مدرسين للتربية الرياضية ، وحالوا بإشراف الدكتور جيمس ناي سميث وزميله السيد كوليك ، المدرسين في المعهد المذكور ،ايجاد لعبة يمكن للاعبين ممارستها داخل الملاعب المقفلة بحيث يحتفظون بلياقتهم البدنية خلال العطلة وبحيث يستمر استعدادهم للموسم المقبل .

درس الدكتور سميث عددا من الالعاب التي كانت معروفة وقتها وحاول تبسيط بعضها لتفي بالغرض المطلوب فلم ينجح في ذلك ، ولكنه لا حظ ضرورة وجود كرة ما في أية لعبة جماعية . وهنا اتجه تفكيره نحو ايجاد هدف يمكن أن تمر الكرة منه فعمد الى استخدام سلال الفاكهة كأهداف توضع على الارض في نهايتي القاعة ، بحيث يحاول كل فريق ادخال الكرة في السلة المقابلة ، واستعمل في البداية كرة الركبي لممارسة .

أعجب طلبة المعهد باللعبة الجديدة واستحوذت على تفكيرهم وعكفوا على مساعدة استاذهم لتطوير اللعبة وتعديل بعض قواعدها ، فبحثوا في قياسات الملعب وشكل الكرة ، وعدد اللاعبين ، فاستقر الرأي على أن تستعمل كرة القدم بدل كرة الركبي ، واتفق على تعليق السلتين على ارتفاع ثلاثة أمتار عن الارض بحيث تكون في مستوى أعلى من قامة المدافعين حتى لا يحدث احتكاك بينهم وبين المهاجمين ، كما اتفق على نزع قاعدتي السلتين بحيث تنزل الكرة الى الارض بعد مرورها من الداخل .
أما بالنسبة لعدد الافراد في الفريق فقد تكون في بادئ الامر من سبعة لا عبين ثم زيد الى تسعة لاعبين ولكنه عدل الى ثمانية ، الى ان اتفق على خمسة لا عبين كما هو عليه حتى الان .

ولتجنب الخشونه عمدوا الى تسجيل نقطه ضد كل فريق يرتكب افراده ثلاثة اخطاء ، ووضعوا قواعد خاصة تقضي بمنع استخدام الدفع باليدين أو الكتف أو العرقلة . كما وضعت نظم خاصة بوضع الكرة في اللعب عن طريق اختيار لاعب من كل فريق يقف وسط الملعب وتقذف الكرة بينهما في الهواء لمنح كل منهما فرصة مساوية لزميلة ، بعد ان كانت الكرة توضع في اللعب عن طريق قذفها في منتصف الملعب بعد ان يقف كل فريق تحت سلته ويتجه افراد كل فريق للاستحواذ عليها قبل افراد الفريق الاخر ، كما يحصل الآن في ضربة البداية للعبة كرة الماء.

وعندما انتهت فترة الدراسة بالمعهد المذكور، وحان وقت توزيع الخريجين على المدارس، كانت اللعبة قد استحوذت على تفكير الدكتور سميث وزميلة وبقية الطلبة.

وخلال العام التالي، عمل الجميع على نشر اللعبة وتعليمها، خاصة وأنها تساعدهم كثيراً اثناء تدريسهم للتربية الرياضية. وكان أن انتدب عدد منهم للتدريس فيما وراء البحار مما يساعد على نشر اللعبة في الصين واليابان والفلبين.
انتشرت اللعبة بسرعة في جميع الولايات المتحدة الأميركية واعتمدتها المدارس والجامعات وأصبحت اللعبة المفضلة حتى أنها طغت على جميع النشاطات التي تقام في الصالات المقفلة مما حمل على تحديد الوقت المخصص لمدة اللعب، فبعد أن كانت تلعب على ثلاثة أشواط كل منها 20 دقيقة عدل إلى أربعة أشواط كل منها 10 دقائق إلى أن تم أخيراً تعديله إلى شوطين كل منها 20 دقيقة بينهما 10 دقائق للراحة.

وقد كان لجمعية الشبان المسيحية وفروعها في جميع أنحاء العالم، فضل كبير في تعريف اللعبة أو بواسطة طبع وتوزيع نشرات تتضمن ملخصاً للقوانين الهامة، أو بواسطة المدربين الذين كانت تنتدبهم لمساعدة الفرق الناشئة.
وكانت كل هيئة من الهيئات التي تمارس اللعبة تضع قوانينها الخاصة وتسير وفق هذه القوانين مما أدى إلى حدوث خلافات كثيرة عند إقامة المباريات، وهذا ما دعا بعض هذه الهيئات إلى عقد اجتماع الفرق التي كانت تمارس اللعبة وقد تم ذلك في عام 1915.
وفي عام 1933 اقيمت في تورينو بايطاليا أول بطولة جامعية في لعبة كرة السلة اجتمع على أثرها، في مدينة لوزان بسويسرا، مندوبون عن الهيئات المشتركة في هذه البطولة وقرروا تشكيل هيئة دولية يكون عملها توحيد القوانين الخاصة باللعبة وزيادة المقابلات الدولية والعمل على إدخالها لعبة كرة السلة في عداد الألعاب الأولمبية، فظهر أول اتحاد دولي لكرة السلة في 7 تشرين الأول من عام 1933.






تعريــف اللعبــة

تعلب كرة السلة بين فريقين يتكون كل منهما من خمسة لاعبين يعمل كل فريق للحصول على الكرة ليصوبها في سلة الفريق المضاد كما يحاول منع الفريق الآخر من حيازة الكرة وإصابة الهدف، ويسمح بتمرير الكرة أو قذفها أو دحرجتها أو المحاورة بها في أي اتجاه داخل الملعب وفي حدود القواعد الموضوعة للعبة.

مقاييــس الملعــب

يقام ملعب كرة السلة على مسطح من الأرض مستطيل الشكل خال من الموانع، متوسط أبعادة 26 متراً طولاً و14 متراً عرضاً وتقاس من الحواف الداخلية للخطوط ويمكن تجاوز هذه الأبعاد بمقدار مترين في الطول ومتر واحد في العرض زيادة أو نقصاً مع مراعاة نسبة هذا التجاوز في الطول والعرض ويجب أن تكون أرض الملعب صلبة ولا يسمح باستعمال الملاعب المغطاة بالحشائش.

حــدود الملعــب

تحدد أرض الملعب بخطوط واضحة بعيدة عن العوائق والموانع المحيطة بالملعب بمقدار متر واحد على الأقل، ويسمى الضلعين الطويلين (الحدين الجانبين) والضلعين القصيرين (الحدين النهائيين) ويجب أن تبعد أماكن المتفرجين عن حدود الملعب بمسافة مترين على الأقل.

الدائــرة المركزيــة

ترسم الدائرة المركزية في منتصف الملعب بنصف قطر قدره 180 سم تقاس من مركز الدائرة إلى الحافة الخارجية لمحيطها ويرسم داخلها قطر مواز للحدين النهائيين.

خط المنتصف المنطقة الأمامية والمنطقة الخلفية


- يرسم خط المنتصف موازياً للحدين النهائيين وفي منتصف الحدين الجانبيين، ويمتد خارجاً لمسافة 15 سم من كلا الجانبين.
- المنطقة الأمامية للفريق هي جزء الملعب الواقع بين الحد النهائي خلف سلة الفريق المنافس والحافة القريبة لخط المنتصف.
- المنطقة الخلفية للفريق هي الجزء الآخر من الملعب بما فيه خط المنتصف.

خــط الرميــة الحــرة

يرسم خط الرمية الحرة على بعد 580 سنتم من الحد النهائي ومواز له بحيث تقاس المسافة من الحافة الخارجية للخط إلى الحافة الداخلية للحد النهائي ويكون طول هذا الخط 360 سنتم.

منطقة الرمية الحرة والمنطقة المحرمة


1-منطقة الرمية الحرة:

عبارة عن جزء من أرض الملعب محدد بخطين يبدأ كل منهما من نقطة تبعد عن منتصف الحد النهائي من كلا جانبية بمسافة 3 أمتار تقاس من حافته الخارجية ويلتقيان بخط الرمية الحرة في نقطتين تبعدان عن منتصفه بمقدار 180 سنتم. كما تحدد بقوس لنصف دائرة مركزها منتصف خط الرمية الحرة ونصف قطرها 180 سنتم ويرسم قوس نصف الدائرة الداخل في منطقة الرمية الحرة بخط منقطع، وتحدد المسافات الخاصة بوقوف اللاعبين أثناء أداء الرمية الحرة .

2- المنطقة المحرمة:

عبارة عن المساحة المحصورة بين الحد النهائي للمعلب وخط الرمية الحرة والخطين الواصلين بهما (يجب أن ترسم جميع خطوط الملعب بشكل واضح وأن يكون سمكها 5 سنتم).

الأهــــــداف

تصنع لوحتا الهدف من خشب متين أو من أي مادة مناسبة شفافة شرط أن يكون سمكها 3 سنتم وبحيث تكون مقاساتها 180 أفقياً و 120 عمودياً، ويجب أن تكون اللوحة ملساء ولونها أبيض إذا كانت غير شفافة، ويحدد وجه اللوحة كما يلي: يرسم مستطيل خلف الحلقة طوله 59 سنتم وعرضه 45 سنتم وسمك أضلاعه 5 سنتم وتقاس أبعاده من الحافة الخارجية لأضلاعه بحيث تكون الحافة العليا لقاعدته في مستوى الحلقة كما تحدد اللوحة بإطار سمكه 5 سنتم ويجب أن تكون أضلاع المستطيل والإطار المحدد للوحة من نفس اللون بحيث تكون هذه الخطوط بيضاء إذا كانت اللوحة شفافة وسوداء إذا كانت غير شفافة.

السلــوك غيــر الرياضــي

كل سلوك غير رياضي، أو تصرف مناف للروح الرياضية من قبل اللاعبين الأصليين أو الاحتياطيين أو المدربين أو المرافقين للفريق الذي تصدر عنه هذه التصرفات يوجب على الحكم توقيع الجزاءات المناسبة. ويحق للحكم في السلوك المتعمد المنافي للروح الرياضية أن يحرم اللاعب المخطئ من الاستمرار في اللعب كما يحق له ابعاد من يسيء التصرف من الاحتياطيين أو المدربين أو المتفرجين.

هــدف الفريــق المضــاد
هو السلة التي يقوم الفريق بتصويب الكرة عليها.
الرميــات المتعــددة
هي عدة رميات متتابعة يؤديها نفس الفريق.
الـقـفــــز
تحدث حالة القفز عندما يقذف الحكم الكرة بين لاعبين متنافسين.
الـمـســـك
هو احتكاك شخصي من أي لاعب ضد لاعب ضد لاعب منافس ينتج عنه إعاقته عن الحركة ويعتبر تحويط الخصم من الخلف، الذي ينتج عنه احتكاك شخصي، خطأ شخصياً، ويجب على الحكم الاهتمام كلياً يمثل هذه الحركات، إذ أنه لا يجوز للاعب المدافع الاحتكاك باللاعب المستحوذ على الكرة بقصد محاولة الحصول عليها. فإذا حاول المدافع الحصول على الكرة وهو في وضع غير مناسب وبشكل يحدث احتكاكاً شخصياً فيجب أن توقع العقوبة علية.
avatar
Ylmani28
المـديـــر
المـديـــر

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 28/05/2010
العمر : 34
الموقع : الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://beni-ilmane.forum-log.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى